In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

مركز ابن خلدون للعلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة قطر يبدأ في مشروع بحثي جديد حول استضافة بطولة كأس العالم 2020 | Qatar University

مركز ابن خلدون للعلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة قطر يبدأ في مشروع بحثي جديد حول استضافة بطولة كأس العالم 2020

2020-07-22 00:00:00.0

تحت عنوان "الثقافة باعتبارها أداة لصناعة القوة الناعمة"

أعلن مركز ابن خلدون للعلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة قطر عن البدء في مشروع بحثي تحت عنوان "الثقافة باعتبارها أداة لصناعة القوة الناعمة: استضافة كأس العالم 2022 نموذجًا. ويسعى هذا البحث لبيان محددات وتحديات التوظيف الثقافي في صناعة القوة الناعمة، وانعكاسات ذلك على ملف استضافة دولة قطر لكأس العالم عام 2022. كما يسعى البحث لمناقشة محددات الصورة المعيارية للمجتمع القطري والتحديات التي تواجهها من خلال دراسة تصورات المقيمين في دولة قطر تجاه المواطنين، منتهيًا البحث بالحديث عن الآليات القانونية والاجتماعية والثقافية لمعالجة التحديات الثقافية لصناعة الصورة المجتمعية المعيارية.

وفي هذا السياق قالت الدكتورة أسماء ملكاوي أستاذة علم الاجتماع والمشرف العلمي على المشروع: "إن المشروع يهدف إلى تتبع الأبعاد الثقافية والاستراتيجية لأهم حدث رياضي عالمي تستضيفه دولة عربية مسلمة، وانعكاس ذلك على صورة الدولة وحواضنها الحضارية الأوسع، وذلك من خلال فرق بحثية من باحثي المركز وبالاستعانة بخبرات علمية متعددة التخصصات محليًا وعربيًا، وسينتج عن هذا المشروع سلسلة من الدراسات العلمية التي تستند على منهجية تتكامل بين الكيفي والكمي والرقمي لضمان تنوّع مستويات النظر والتحليل".

من جانبها، قالت الأستاذة أفراح العتيبي منسق المشروع في مركز ابن خلدون: "إن هذا المشروع يأتي تجسيدًا لإطار المواكبة الذي يعد أحد الأطر الاستراتيجية الخمسة لمركز ابن خلدون، والمشروع يهدف إلى استغلال هذه الفرصة النادرة واستثمارها للبحث في الممارسات المجتمعية في دولة قطر سعيًا لتعزيز الأبعاد الإيجابية واستثمارها في صناعة القوة الناعمة ولطرح معالجات من مختلف المجالات للممارسات التي تعد تحديات حقيقية لصناعة الصورة الإيجابية في المجتمع القطري".