In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

طالبات كلية الصيدلة في جامعة قطر يتعرفن إلى قطاع الصناعات الدوائية | Qatar University

طالبات كلية الصيدلة في جامعة قطر يتعرفن إلى قطاع الصناعات الدوائية

2020-02-09
Group photo of the students

من خلال زيارة مصانع قطر فارما
إن التعاون والشراكة بين القطاع الأكاديمي والخاص هو في صلب اهتمام المنهاج التعليمي في كلية الصيدلة في جامعة قطر، حيث يقوم المنهاج على دمج الجانب العلمي مع والواقع العملي لإنتاج أبحاث علمية متقدمة. زفي ظل هذه الشراكة، حظيت طالبات كلية الصيدلة في جامعة قطر مؤخرًا بفرصة زيارة قطر فارما، أول مصنع دوائي في قطر. وتم تنظيم هذه الزيارة كجزءٍ من مقرر الصيدلانيات، وهو مقرر قائم على تطبيق المعرفة العلمية؛ لتصميم أشكال صيدلانية ملائمة من ِشأنها تحسين جودة حياة المريض. ومكّنت هذه الزيارات الطلبة من رؤية الجانب التطبيقي للعلوم التي يدروسنها، حيث تعتمد المصانع على هذه الأسس العلمية لإنتاج مجموعة متنوعة من الأدوية الهامة. كما تسهم هذه الزيارات في توسيع مدارك الطلبة وتعزيز قدرتهم على تلبية احتياجات و تحديات سوق العمل في القطاعات الصناعية والإكلينيكية الحكومية والخاصة.
بدأت الزيارة بترحيبٍ من الدكتور أحمد السليطي، رئيس مجلس إدارة قطر فارما، الذي استقبل الوفد الزائر من طلبة كلية الصيدلة وأعضاء هيئة التدريس وعلى رأسهم د. كاترينا جوراتشينوفا، أستاذة العلوم الصيدلانية في كلية الصيدلة ومنسقة الزيارة الميدانية. وشجع د. أحمد الطلبة على العمل مستقبلًا في هذا القطاع الريادي والإنتاجي الهام من الاقتصاد. إن قطر فارما هي شركة رائدة في تصنيع الأشكال الصيدلانية المعقمة في قطر أخذت على عاتقها مسؤولية تزويد السوق المحلي و العالمي بمختلف أحجام المحاليل الوريدية، قطرات العيون، و محاليل غسيل الكلى الآمنة و الفعالة. بالإضافة إلى ذلك، تعمل قطر فارما على تصنيع الأدوية الموضعية كالمراهم، الكريمات و المحاليل. كما تطلع مستقبلاً إلى توسيع خط إنتاجها ليشمل الأشكال الصيدلانية الصلبة مع ضمان الجودة العالية، الفعالية، الأمان والجدوى الاقتصادية.
قُسمت الجولة داخل مقر قطر فارما إلى جزأين. قام خلال الجزء الأول د. حليم جعفر، المدير العام لقطر فارما، و فريقه بتعريف الطالبات إلى مرافق التحضير المعقمة وشرح كيفية ضمان نقاء المنتجات و تعقيمها خلال عملية التصنيع. أما في القسم الثاني من الجولة، زارت الطالبات مختبرات مراقبة الجودة، حيث تعرفن على اختبارات ضمان الجودة المتختلفة للمنتجات.
وعلق د. محمد دياب، عميد كلية الصيدلة في جامعة قطر: "إن من أهم الأهداف التي تسعى كلية الصيدلة لتحقيقها هو الربط بين الجانب المعرفي والخبرات العملية لتطوير قدرات الطلاب وجاهزيتهم للمسار الوظيفي. لقد نمى دور الصيدلاني في قطر، الشرق الأوسط والعالم بشكل كبير حيث أصبح من أهم مقدمي الرعاية الصحية بعد أن كان دوره يقتصر في كثير من الأحيان على صرف الدواء. لذلك، توجب علينا في كلية الصيدلة أن نوفر لطلبتنا أفضل الفرص التعليمية والخبرات في جميع المراحل. إن استكشاف الطالبات لقطاع الصناعة الدوائية في قطر من خلال زيارة قطر فارما هو أحد الطرق المساعدة على دمج الجانب النظري مع الجانب التطبيقي مما يسهم في جعل خبرة الطلبة ومعرفتهم أكثر شمولية وصلة بالواقع العملي. وقد نظمت هذه الزيارة السنوية تحت إطار مذكرة التفاهم الموقعة بين جامعة قطر وقطر فارما والتي تنص على تطوير وتطبيق العديد من الأنشطة التعاونية بين الجهتين."
وتعليقاً على هذه الزيارة المثمرة، قالت البروفيسورة كاترينا: "إن دور الصيدلاني في مجتمعاتنا الحالية يتطور بسرعة كبيرة. للتمكن من مواكبة هذا التطور، لا بد لأساليب التعليم أن تراعي الدمج ما بين الجانب النظري و العملي لتؤتي ثمارها. و من هنا تأتي أهمية الزيارة، حيث مكنت الطالبات من رؤية التطبيق العملي لكثير من المفاهيم التي تعلمنها من منهاج مقرر صيدلانيات 2. فقد شاهدت الطالبات بشكل مباشر كيفية تطبيق التصنيع المعقم و معايير التصنيع التي تضمن أفضل رعاية للمريض. إننا نأمل أن تستمر هذه الشراكة و الزيارات إلى قطر فارما".
وقد أبدت طالبات كلية الصيدلة ردود فعل إيجابية حيال الزيارة حيث عبرن عن سعادتهن بخوض هذه التجربة التعليمية القيمة. فقالت طالبة السنة الثانية ليلى الشافعي: "لقد كان من الرائع أن نتعرف على حقل مختلف في مجال الصيدلة و إنتاج الدواء. لقد عرفتنا قطر فارما إلى الرحلة التي يمر فيها كل دواء بداية من كونه مادة كيميائية خام و وصولًا إلى شكله النهائي كدواء موضوع على أرفف الصيدليات. كما تعرفنا خلال الجولة إلى ما يحدث خلف الكواليس من مراحل طويلة للتأكد من سلامة جميع الادوية التي في متناول المرضى. لقد رأينا أيضاً أهمية دور الصيدلاني في تصميم و إنتاج الدواء، و تعرفنا إلى حجم الجهد المبذول في كل خطوة من خطوات إنتاج الأشكال الصيدلانية في قطر. إن التصنيع الدوائي في قطر سيتطور في المستقبل و يسهم في دفع نظام الرعاية الصحية لمستويات أعلى".
من جانبها، قالت الطالبة حليمة السعدية: "لقد أدركنا خلال الزيارة، مدى أهمية دور الصيدلاني في عملية التصنيع الدوائي. كما أننا أدركنا أهمية ممارسات التصنيع الجيدة و عمليات مراقبة الجودة في ضمان سلامة المنتجات و ملاءمتها للمريض. بالإضافة إلى ذلك، تعرفنا أكثر إلى التسويق الدوائي و فرص العمل المختلفة. ساهم كل هذا في تحفيز اهتمامي و اهتمام العديد من الطالبات، إذ أنني أتطلع للحصول على فرصة للعمل في مجال كهذا في المستقبل".
كما علقت الطالبة نبراس جلال: "قال كونفوشيوس " قل لي وسوف أنسى، أرني ولعلي أتذكر، أشركني وسوف أفهم." لقد مكنتنا زيارة قطر فارما من رؤية التطبيق العملي لما تعلمناه من مفاهيم نطرية خلال محاضرات مقرر الصيدلانيات في حياتنا، كما أنها زودتنا بمعلومات إضافية حول المحاليل الوريدية المعقمة. كانت تجربة ممتعة وطريقة رائعة للتعرف أكثر على تخصصنا".