In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

برنامج علوم الرياضة في جامعة قطر يُنظِّم فعاليته السنوية يوم البحث عن بُعد | Qatar University

برنامج علوم الرياضة في جامعة قطر يُنظِّم فعاليته السنوية يوم البحث عن بُعد

2020-05-17 00:00:00.0

يوم البحث في برنامج العلوم الرياضية بجامعة قطر هو تقليد سنوي يجمع بين أعضاء هيئة التدريس وطلبة التخرج للمشاركة بأبحاثهم في مجال العلوم الرياضية. وهي مناسبة للطلبة لتقديم مشاريع التخرج في شكل ملصق بحثي، كما أنَّها فرصة للبرنامج لتسليط الضوء على أنشطته البحثية. وفي دورة العام الماضي، قدم 39 طالبًا من طلبة البرنامج مشاريعهم البحثية بشأن مواضيع مختلفة في العلوم الرياضية.

وبسبب جائحة كورونا، كانت طبعة هذا العام خاصة، فقد قدم طلبة برنامج العلوم الرياضية وعددهم 25 هذه السنة مشاريعهم البحثية عن بُعد، عبر الإنترانت حول مواضيع مختلفة، بما في ذلك النشاط البدني، والتمارين السريرية والصحة، ورياضة النخبة، والإدارة الرياضة، وقد تم تقييم جميع العروض التقديمية من مختصين ومشرفين من أعضاء هيئة التدريس بالبرنامج.

وفي تصريحٍ له، قال الدكتور محفوظ عمارة رئيس برنامج علوم الرياضة: "جاء يوم أبحاث هذا العام في وقت استثنائي بسبب جائحة كورونا، وهذا لم يثبط من همة طلابنا. أنا معجب بموضوعات الأبحاث وجودة وتنوع العروض التقديمية عن ُبعد، وكذلك قدرة طلبة برنامج العلوم الرياضية على التكيُّف مع تكنولوجيا التعلم عن بُعد بفضل الدعم اللوجيستي بتكنولوجيا المعلومات الذي تقدمه جامعة قطر والجهود المستمرة من أعضاء هيئة التدريس بالبرنامج، وتقديم أفضل ما لديهم دائمًا لأن قطر تستحق الأفضل".

وقد أجرى أعضاء لجنة تمكين البحوث بالبرنامج جولة ثانية من التقييم من أجل "مسابقة أفضل ملصق" تحت إشراف الدكتورة لينا ماجد عضو هيئة التدريس في برنامج العلوم الرياضية، والتي قالت في تصريحٍ لها: "قدم 25 طالبًا مشاريعهم البحثية عن ُبعد. أود أن أهنِّئ كل الطلاب والطالبات على إتمام عملهم البحثي بنجاح رغم ظروف جائحة كورونا، وعلى العروض ذات الجودة العالية".

نظَّم البرنامج مشاريع عليا للمساهمة في الوحدات البحثية متعددة التخصصات لديه، وذلك بدعمٍ من الشركاء من الهيئات الرياضية بالدولة والقطاع الصحي، منها: الأكاديمية الأولمبية القطرية، معهد جسور، المجمع حمد الصحي، سدرة، وزارة التعليم والتعليم العالي، وزارة الثقافة والرياضة، اتحاد السباحة وكرة اليد، هذه الوحدات البحثية هي كُلٌّ من التالي: أولًا: النشاط البدني ونمط الحياة الصحي: يهدف إلى تحسين النشاط البدني ومستويات اللياقة البدنية لدى الأطفال والمراهقين والبالغين في جميع أنحاء قطر. وتستخدم الأدوات الوقائية للحد من الأمراض غير المعدية، من خلال الحد من أنماط الحياة غير صحية وزيادة النشاط البدني. ثانيًا: التمارين السريرية وإعادة التأهيل: يهدف إلى ترجمة التقدم في علم التمارين السريرية لتحسين الصحة واللياقة البدنية بين الأفراد الذين يعانون أو المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والسرطان، والإعاقات العصبية الحركية أو الوظيفية، أو المضاعفات الصحية بشكل عام. ثالثًا: تحسين أداء الرياضة والتمارين الرياضية: تركز الأبحاث متعددة التخصصات على فهم وتعزيز الأداء في الرياضة وممارسة الرياضة للرياضيين النخبة والرياضة للجميع. ويتمثل أحد الأهداف هذه الوحدة في تحديث ممارسات التدريب والطب الرياضي، وبرامج اختبار وتحديد المواهب وتطويرها. رابعًا: الرياضة والثقافة والمجتمع: تهدف إلى فهم الرياضة في سياق المنطقة، مع الأخذ في الاعتبارالجوانب الاجتماعية الاقتصادية وجيوسياسية، فضلاً عن النظم الرياضية الوطنية والدولية.

ومن بين المواضيع المدرجة هذه السنة تحت محور "الرياضة والثقافة والمجتمع" هي كُلٌّ من: الإصلاحات والأنظمة المتعلقة بقطاعي الرياضة والترفيه في قطر؛ العلامات التجارية وتسويق الرياضيين القطريين. تطوير الرياضة في المناطق الحضرية وشبه الحضرية في قطر؛ التأثير الاجتماعي المرتبط باستضافة الأحداث الرياضية الكبرى. وشملت المواضيع التي تشمل "الرياضة والنشاط البدني والصحة" على سبيل المثال: مؤشر كتلة الجسم، والدهون في جسم الأطفال المدارس الابتدائية في قطر؛ تحليل عوامل نمط الحياة الصحية عند طلبة جامعة قطر؛ العلاقة بين الالتزام بالنشاط البدني والإرهاق النفسي؛ نمط الحياة والخصائص الصحية للمسنين القطريين. النشاط البدني، وقياس الأنثروبومتري، والعادات الغذائية للبالغين من الذكور والإناث في قطر. أما المواضيع التي تتعلق بـ "الأداء الرياضي" فقد تناولت على سبيل المثال: تكوين الجسم، والأداء في اختبار ميداني خاص بلاعبي كرة اليد القطريين الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و12 عامًا. وتحت محور "التمارين السريرية وإعادة التأهيل" جاء بحثٌ حول آثار استخدام المكيفات الهوائية على المفاصل وأداء العضلات.

الفائزون بجائزة أفضل ملصق لدورة هذا العام هم كُلٌ من: مريم المجابة وهيا المهندي ولولوة اليافعي للملصق المعنون "التحليل الوصفي لعوامل نمط الحياة الصحي لدى طلاب الجامعة قطر: العلاقة بالسمنة" (ممارسة الرياضة واللياقة البدنية)، وعبير اليماني عن الملصق المعنون "تنظيم الممارسات الترفيهية غير الرسمية في قطر: دراسة حالة التطعيس " (إدارة الرياضة).