In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

مكتب دعم البحث بجامعة قطر يحصل على شهادة الأيزو ISO 9001-2015 | Qatar University

مكتب دعم البحث بجامعة قطر يحصل على شهادة الأيزو ISO 9001-2015

2020-06-18
د. محمد السالم

حصل مكتب دعم البحث في قطاع البحث والدراسات العليا بجامعة قطر على شهادة ISO 9001-2015 الخاصة باعتماد معايير إدارة الجودة المعترف بها عالميا اعتبارا من مارس 2020، عندما نجحت في تحقيق المتطلبات لنيل هذا الاعتماد حيث تم التدقيق الخارجي على مرحلتين منفصلتين لتحقق في أدائها مقابل مجموعة من مبادئ إدارة الجودة في عام 2019.

وتأتي هذه الشهادة تقديرًا لالتزام إدارة دعم البحث والموظفين بالجودة العالية والتميز في خدماتهم لتلبية متطلبات العملاء والمتطلبات التنظيمية. وتصدر الشهادة بناءً على تنفيذ جيد للعديد من عمليات التدقيق والتأكد من الامتثال التام لإدارة دعم البحث لمتطلبات معيار ISO واللوائح والتشريعات القانونية في الدولة.

أما النطاق المعلن لمنح الشهادة فهو "تقديم الدعم لمجتمع البحث بجامعة قطر من حيث إعداد وتقديم المقترحات البحثية، وإدارة المنح وتعزيز جودة المشاريع البحثية".

شهادة الأيزو( ISO 9001-2015 ) معترف بها كأفضل معيار عالمي حيث يحدد متطلبات نظام إدارة الجودة المثالي QMS)) وتقوم بتنفيذه أكثر من مليون مؤسسة على مستوى العالم، لتصبح أكثر كفاءة ولتحسين رضا العملاء.

وفي هذا السياق، قال الأستاذ الدكتور محمد السالم، مدير إدارة دعم البحث بجامعة قطر: " لقد رفع هذا الإنجاز الروح المعنوية لموظفينا ويحثنا على التحسين المستمر للحفاظ على جودة خدماتنا وتطويرها، ودعم البحث العلمي والحفاظ على جودته وكفاءته على النطاق الشخصي والمؤسسي، ولا يسعني هنا إلا أن أثني على العمل الجاد الذي يبذله جميع موظفي إدارة دعم البحث لتحقيق هذا الانجاز ".

كما قالت الأستاذة الدكتورة مريم المعاضيد، نائب رئيس الجامعة للبحث والدراسات العليا بجامعة قطر " يعد الحصول على شهادة ISO 9001-2015 الخاصة باعتماد معايير إدارة الجودة لإدارة دعم البحث بجامعة قطر تقديرا للجهود الحثيثة التي يقوم بها في قطاع البحث والدراسات العليا لدعم البحث العلمي وضمان كفاءته وجودته واستمراريته فمثل هذا الإنجازات تعزز أهمية البحث العلمي وتساهم في المنافسة في التصنيف العالمي للمؤسسات الأكاديمية"